الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

اخطر الساعات التى عاشها مبارك ونظامه قبل التنحى عن الحكم

ما لا تعرفه من قبل عن اخطر الساعات التى عاشها مبارك ونظامه قبل التنحى عن الحكم 
لو عجبك الموضوع اضغط هنا وعرف اصحابك


من المؤكد ان هناك الكثير من الاسرار والخبايا التى حدثت خلال الثامنية عشر يوم التى سبقت تنحى الرئيس المخلوع حسنى مبارك وهى ذاتها ايام الثورة المصرية العظيمة التى بدأت بـ 25 يناير وانتهت يوم التنحى 11 فبراير وتم تسليم ادارة البلاد للمجلس الاعلى للقوات المسلحة فقد دارت الكثير من الامور والمواقف المختلفة التى لايُعلم عنها شىء فكان لابد ان يتم معرفة ما دار خلال تلك الايام المشهودة من احد المقربين من القصر الرئاسى والعائلة الرئاسية ومن صناع القرار الفاعلين بهذه الدولة وبمن كانونا يديرون تلك الازمة كما اطلقوا عليها وقتها فقد استضافت جريدة الاهرام رئيس تحرير جريدة رز اليوسف السابق والتى تعد احد الجرائد والمجلات القومية التابعة للحكومة ولسياسة الدولة ويعد هو ذاته احد ابوقة النظام السابق والمجمل لصورته فى الصحافة والاعلام وقد سرد الكثير من التفاصيل والمعلومات عن تلك الفترة الهامة من تاريخ مصر فقد قال انه اتصل باحمد عز امين تنظيم الحزب الوطنى وقتها وقد قام بسؤاله عما يحدث يوم موقعة الجمل فقال له ان غدا يوم صعب للغاية مؤكدا ان عز كان لديه شعور بأن كل شىء سينهار تماماً وقد اتصل بأنس الفقى وزير الاعلام وقتها وقال له ما يحدث الان بميدان التحرير فقال له انس الفقى ان هناك مجموعة من الناس تعمل فى مجال السياحة فى طريقهم للتظاهر بميدان التحرير لأن حالهم واقف فقد اشار ان سبب سقوط النظام هو ادارة الازمة الفاشلة بداية من الرئيس مرورا بكافة القيادات وصولاً الى اصغر جندى



وعلى هذا فكان هناك استخفاف غير عادى من قبل وزير الداخلية وقتها حبيب العادلى الذى ذهب لافتتاح مسجد الشرطة بقرية الخمائل بعد ظهر جمعة الغضب وقد اشار ايضا ان الوزير حبيب العادلى قد قابله يوم 26 يناير اى بعد مرور ساعات من احداث يوم 25 يناير بداية الثورة وحاول ان يبدوا متماسكاً امامى وقد القى على مسامعى بعد القفشات الجنسية بما يعنى ان الامور تحت السيطرة الكاملة حتى إنه وضع فى يدى 20 قطعة شيكولاته على سبيل الهزار وأدركت وقتها أن هناك مشكلة حقيقية فعندما ات سؤال كمال كيف كانت لحظته الاخيرة بالوزارة قال كمال ان حبيبب العادلى كان منهاراً وغادر موقعه بالتريننج سوت مساء يوم السبت 29 يناير فى دبابة وقد ذكر ان وقتما كان هناك ازمة ايضا منذ عامين ايبان حرب اسرائيل على غزة والتى استمرت على مرور ثمانية عشر يوماً ايضا كان الرئيس المخلوع مبارك بنفسه يدير تلك الازمة ويرأس ايضا مجلس الامن القومى وكان يخاطب الرأى العام بذاته لان الاعلام كان وقتها بأزمة حقيقة فقد كان معبر رفح مغلق طيلة هذه المدة الا ان هذا اختلاف تماما وقت ازمة الثورة المصرية بيانير الماضى والتى لم يكن يديرها مبارك بذات اللياقة السياسية والروح التى تعامل بها من قبل مع الازمات مشيرا عبدالله كمال ان مبارك لم يعد يلتقى مع رؤساء التحرير كما كان يلتقى بهم قبل وفاة حفيده وقد اشار ان جمال مبارك وقت الازمة كان يقتصر دوره فى اعطاء مضامين الخطابات التى كان يلقيها مبارك على الشعب وقت احتدام الثورة وانه كان يقترح اقتراحات بديله للرئيس بدلا من التنحى الذى كان يرفضه وقد ذكر كمال ان مبارك كما قيل على لسان وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد كان يتابع الاحداث من خلال شاشة التلفزيون المصرى فقط وقد قال مؤكدا عبدالله كمال ان اهم اختيار كان يدرسه الرئيس طيلة فترة الازمة هو اختيار التنحى عن الحكم




والذى حاولوا جاهدين ان يتم مفاداته ولكنه كان هو الحل الاخير فقد قال ان دور وزير الاعلام انس الفقى يأتى فشله فى الدور الثانى من وراء وزير الداخلية حبيب العادلى فى ادارة تلك الازمة فقد اشار ان السيد عبداللطيف المناوى رئيس قطاع الاخبار بالتلفزيون المصرى كان عليه ضغوطاً رهيبة وغير عادية وبالاخص لان وزيره انس الفقى لم يكن على مستوى الحدث الجارى وعندما سؤال عبدالله كمال عما كان وراء قطع الاتصالات والانترنت وقت الثورة فقال دون ان يوضح ان بناءً على اقتراح من وزير الداخلية حبيب العادلى مؤكدا ان صاحب مسؤلية هذا القرار هو حبيب العادلى نفسه وقد اشار ان دور زكريا عزمى رئيس ديوان الجمهورية وقتها قوى للغاية اذا انه كان حاضراً متخبط وكان معرقلاً لرغبة تنحى الرئيس يوم 7 فبراير وعندما تم سؤال كمال عن سبب خروج اسامة الباز من المشهد السياسى اكد انه لاسباب صحية والى وقت قيام الثورة كان مدرجاً لوظيفته بالرئاسة وهى المستشار السياسى للرئيس المخلوع مبارك وقد اكد عبدالله كمال انه استطاع ان يدرك بأن النظام فى مصر بأزمة حقيقة وبداء ينهار بداية من منتصف شهر سبتمبر بالعام الماضى عندما كانت الحكومة بالكامل على وشك الإقالة الا انا الرئيس مبارك تراجع فى اخر الوقت بعدما اجتمع بمجلس الوزراء وقرر ان يكون هناك جهاز واحدا ومختص للتصرف فى الأراضى التى كانت سبب ازمة حقيقية لان من يكلك التصرف بها هى جهة واحدة وهى وزارة الاسكان والتجارة واجاب كمال عن سؤال قد طرح له عن اهم رجال الرئيس المؤثرين فعلياً فى سير



الاحداث بخلاف زكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية فأجاب قائلاً ان زكريا عزمى هو الطرف المحورى والرئيسى الذى كان تدوره حول معظم الاحداث والمؤامرات لذلك كان هو احد اكثر الاشخاص غموضاً بنظام المخلوع وقد اكد ان دور نائب الرئيس السيد عمر سليمان وقتها هو ان يعبر بالبلاد من تلك الازمة الكبيرة بكل السبل والطرق وبأقل الخسائر الممكنة وقد ذكر كمال عن رجل الاعمال حسين سالم قائلا ان الرجل الخفى الذى لا تعلمه عنه الكثير فلم اقابله طيلة حياتى الا اننى تهاتفنا تليفونيا فقط مرتان لتهنئة بمناسبات مختلفة وقد اكد الصحفى عبدالله كما ان هناك ثلاثة اسباب رئيسية لانهيار نظام الرئيس المخلوع مبارك اؤلهما وهو خوف المصرين من الغد دون وجود الرئيس مبارك وكيف تصور هذا اليوم بدونه وثانيهما هو ان الدولة الكبيرة والعظيمة التى ينتمون اليها المصرين لم تعد كما كانت عليه من قبل وثالثهما هو استمرار حكم الرئيس مبارك لمدة طويلة بلغت ثلاثون عاما متواصلة 


0 comments:

إرسال تعليق

خلاصة عرب سفن انهاردة

عرب سفن © 2011